السبت، سبتمبر 12، 2009

الرد على تساؤلات "احساس لسه حي" -- جزء 2

سلام و نعمه
اولا اعتذر لتأخيري في الرد على تعليقك هنا و اللي كان لظروف مرض بنتى.
قررت افراد تدوينه خاصه للرد على تعليقك يا اخ احساس لأنى وجدت فيها نقاط متشعبه كثيره يصعب الرد عليها في تعليق.

***
. ليس احد صالحا الا واحد وهو الله .ولكن ان اردت ان تدخل الحياة فاحفظ الوصاياطيب ما الكلام واضح اهو انه انسان زيه زينا ولا جواه اله يخليه صالح ولا هو جوه الاله لان لا اله الا اللهيعنى ولا جوه حد ولا حد جواه ولا اى شئ غريب زى ده

أرجو ان حضرتك ماتكونش من النوعيه اللي بتأخذ النص و تتجاهل سياقه لأثبات شئ بعينه.

+ ها هو النص في سياقه

" 17 وَفِيمَا هُوَ خَارِجٌ إِلَى الطَّرِيقِ، رَكَضَ وَاحِدٌ وَجَثَا لَهُ وَسَأَلَهُ:«أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»
18 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ:«لِمَاذَا تَدْعُونِي صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ.
19 أَنْتَ تَعْرِفُ الْوَصَايَا: لاَ تَزْنِ. لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ. لاَ تَسْلُبْ. أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ».
20 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُ:«يَا مُعَلِّمُ، هذِهِ كُلُّهَا حَفِظْتُهَا مُنْذُ حَدَاثَتِي».
21 فَنَظَرَ إِلَيْهِ يَسُوعُ وَأَحَبَّهُ، وَقَالَ لَهُ:«يُعْوِزُكَ شَيْءٌ وَاحِدٌ: اِذْهَبْ بِعْ كُلَّ مَا لَكَ وَأَعْطِ الْفُقَرَاءَ، فَيَكُونَ لَكَ كَنْزٌ فِي السَّمَاءِ، وَتَعَالَ اتْبَعْنِي حَامِلاً الصَّلِيبَ».
22 فَاغْتَمَّ عَلَى الْقَوْلِ وَمَضَى حَزِينًا، لأَنَّهُ كَانَ ذَا أَمْوَال كَثِيرَةٍ. "
انجيل مرقس 10



اولا السيد المسيح لم يقل له "لا تدعونى صالحا" بل قال "لماذا تدعونى صالحا. هناك فرق يا اخى الفاضل.
ثانيا السيد المسيح يقول عن نفسه "انا هو الراعي الصالح"
11 انا هو الراعي الصالح . والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف .(يوحنا 10)

فأن كان يقول "ليس احد صالح الا واحد و هو الله" و ايضا يقول "انا هو الراعي الصالح"... فكيف نقول انه ينكر عن نفسه الطبيعه الألهيه؟؟
ايضا لكي تفهم اى نص مقدس يجب ان تطلع على تفسيره. و لكي لا اطيل عليك هنا سأضع لك بعض الروابط و يمكنك ان تقرأها بنفسك لو كنت مهتم بالموضوع و بنعمة ربنا انا تحت امرك في اى تساؤل جديد
+ تفسير العهد الجديد للقمص تادرس يعقوب انظر جزء رقم 3 بعنوان الغنى و التبعيه للمسيح

ثالثا انت تقول: ولا جواه اله يخليه صالح ولا هو جوه الاله
و هذا خطأ لأننا لا نؤمن ان السيد المسيح "جواه اله" ولا انه "جوة الأله". بل نؤمن بالفعل ان هناك اله واحد هو الرب الخالق العظيم القدير.
السيد المسيح هو كلمة الله الظاهر في الجسد. السيد المسيح انسان كامل ناسوته متحد بلاهوته لكن بلا اختلاط ولا تغيير. اى ان الناسوت لم يضفي طبيعه انسانيه على اللاهوت و اللاهوت لم يعطي الناسوت صفات الهيه.
بمعنى انه السيد المسيح لما كان بيجوع و يعطش و يتألم بالجسد....هذا لا يعنى ان اللاهوت يعطش و يجوع و يتألم.

الله لا يتجزأ و بالتالي جملة "اله جواه" ليس لها معنى.


****
واكرر كلامى انى بس عاوز اوضح على مطاطيه الدين فى المسيحيه ان اللى يرفضه البابا زمان ممكن يقبله دلوقتى ومش يقبله بس ده يرضى عنه

سيدي الفاضل هذه المطاطيه لا توجد الا في مخيلتك!! فلم نري ان البابوات اختلفوا في اسس العقيده المسيحيه.

انت بتسأل عن زى المرأه و ملابسها و لا اعتقد ان ده من اسس العقيده. الناس بشكل عام مش المرأه بس لبسها بيتغير بتغير الزمان و المكان. المبدأ الثابت هو الأحتشام في المظهر و هذا لم و لن يختلف عليه احد.

*****

اما عن النصيحه للبس الغير لائق مبقاش موجود ولا انتى مش بتروحى الكنيسةولا فيه نصح ولا اعتراض

يعنى هو حضرتك اللي نايم قايم في الكنيسه مثلا؟؟؟ :)
طبعا باروح الكنيسه و باشوف سيدات و فتيات في منتهي الحشمه .... مع انى عايشه في مجتمع غربي :)

هناك النماذج السيئه و الجيده في كل مجتمع يا سيد احساس. كونك تركز فقط على النماذج السيئه فهذه نظره سلبيه للغايه و قد تعطي انطباع سئ عن شخصيتك و تفكيرك
اما عن النصح و الأرشاد فلا اعتقد انك تستطيع الجزم بوجوده من عدمه. فمع احترامي انت ما دخلتش كل كنيسه و سألت كل اب كاهن بيقول ايه للناس!!!

****

ودلوقتى فى الغرب بيروحوا يتزوجوا وعليهم فى ايدهم والقسيس بقه بالنسباله ده شئ عادى وطبيعى

طرحت هذه النقطه في تعليق لك على مدونه الأخ خادم المسيح و كا ن ردي عليك وقتها انك لا تعرف ما دار من حوار بين هؤلاء و بين الكاهن اللي اجري اجراءات الزواج....


ولا تستطيع ان تجزم انهما لم يتوبا عن الخطيئه ولا ان الكاهن لم يرشدهما للتوبه.

****
اما عن ردود فعل العلماء المسلمين فلن تختلف فى الثوابت وللمسلمين ائمة ومذاهب بياخد بيها المسلم وجبيلى اختلاف فى حلال او
و هل زى المرأه من ثوابت العقيده يا اخ احساس؟؟ :)
عموما هناك اختلافات بالفعل حول وجوب النقاب مثلا. و اختلافات في مواضيع اخري مثل حد الرده.

****
متعمليش زى خادم المسيح اللى سايب اكبر ائمة التفسير زى ابن كثير والقرطبى والجلالين ورايح يجبلى تفسير لشيخ من مئات التفاسير اللى عندنامش معنا ساب الائمة الكبار واختار التفسير ده

و لو انى لم اكن احب التطرق للأسلاميات في ردي الا انك اثرت هذه النقطه و احب اعلق عليها بايجاز...
المشكله يا اخى الفاضل ان التفاسير كتيره موجوده.... و معنى اعتراضك على ما اختاره الأخ خادم المسيح انك شايف فيه اختلاف بين تفاسير الأئمه الكبار و بين التفسير اللي اختاره الأخ خادم المسيح....(يعنى فيه اختلافات اهو)...
مين يقول ان مفيش مسلم او جماعه مسلمين ياخدوا بتفسير غير اللي انت تاخد بيه و غير اللي محمد في ايران ياخد بيه و مصطفي في تركيا ياخد بيه؟!


****

ولما قوتله انجيل برنابا اعترض وسخن وقال غير معترف بيه
ما علينا

Bold

لأ ما علينا ايه بقي!!! طالما حضرتك اثرت نقطه يبقي تحت امرك نناقشها بنعمة ربنا :)

انجيل برنابا ... او هاسميه "كتاب برنابا" لأن كلمة انجيل لا تنطبق عليه....

كتاب برنابا ده يا سيدي الفاضل و بأعتراف كتاب مسلمين و مسيحيين و ملحدين كمان تمت كتابته في القرن ال15 تقريبا...

و اليك بعض الأمثله على ذلك

د. محمد شفيق غربال: "هو إنجيل مزيف وضعه أوربي من القرن الخامس عشر وفي وصفه للوسط السياسي والديني في القدس أيام المسيح أخطاء جسيمة. كما يصرح على لسان عيسي أنه ليس المسيح إنما جاء مبشراً بمحمد الذي سيكون المسيح".



عباس محمود العقاد: بعد أن فند هذا الآنجيل إنتهى إلى أنه آنجيل مزيف: "فيه أخطاء لا يجهلها اليهودي المطلع على كتب قومه، ولا يرددها المسيحي المؤمن بالأناجيل، ولا يتورط فيها المسلم الذي يفهم ما في إنجيل برنابا من التناقض بينه وبين القرآن". (جريدة الأخبار 26/10/1959).



علي عبد الواحد وافي (رئيس قسم الفلسفة بجامعة القاهرة في كتابه الأسفار الثلاثية في الأديان السابقة للإسلام، يقول عن أنجيل برنابا: "بعض ما يشمل عليه هذا الكتاب نفسه يحمل على الظن بأنه موضوع (أي من وضع إنسان وليس موحى به)، فالإسلام ليس في حاجة إلى كتاب كهذا تحوم حوله شكوك كثيرة".


أ. د. محمود بن الشريف: يتحدث عن عدم وجود الأصل العبري للإنجيل، ووجود فقط نسخة إيطالية دليل على أنه لمفكر إيطالي إعترف بمحمد وبرسالته وبعيسى ورسالته فأخرج هذا الإنجيل ونسبه إلى برنابا.

و اليك بعض الروابط التى قد تفيدك في هذا الموضوع:

****
معرفش بصراحه الكتاب المقدس بنسخته الحاليه امتى ومين اللى حدد الاناجيل الصح وحرق ومنع اناجيل تانى
:)
مفيش اناجيل اتحرقت يا اخى الفاضل. يمكن حضرتك خلطت ما بين الأناجيل و بين حرق المصاحف على يد عثمان
عموما ليس من العيب ان لا تعلم لكن العيب انك ما تحاولش تعرف. و انا احييك على سؤالك مع انك لو كنت بحثت بنفسك كنت بكل سهوله هتوصل للي عايز تعرفه.
****
يا ريت احسن كل مصدرى عن الموضوع ده اسلاميه
عظيم جدا قولك ده لأنه فعلا علشان تتعرف على عقيده معينه اى كانت هذه العقيده...لازم ترجع لمصادر هذه العقيده و تعرفها من منبعها.
****
قبل ما نتكلم عن كيفية جمع اسفار الكتاب المقدس عايزة بس اعلق على نقطه اخري اثرتها:
بس فى ردك افتكرى النسخ الى بتظهر كل شويه من الاناجيل وليه حضرتك لما تكتشف نسخه جديده ترفضيها
عن اى نسخ تتحدث؟؟؟ هل تقصد "ترجمات"؟؟؟ ام تقصد نصوص غنوسيه مثل كتاب يهوذا مثلا او برنابا؟؟؟
*****
التدوينه كده طولت اوى :)
خلى موضوع الكتاب المقدس في تدوينه لوحده علشان ما يتشتتش.
موعدنا بعد الفاصل :)

الاثنين، سبتمبر 07، 2009

ردا على سؤال "احساس لسه حي" بخصوص زى المرأه في المسيحيه

قدسوا الرب الاله في قلوبكم مستعدين دائما لمجاوبة كل من
يسألكم عن سبب الرجاء الذي فيكم
بطرس 3:15


سؤال الأخ "احساس لسه حي" اللي طرحه في تعليق على تدوينه سابقه يقول:

انا جيت اوضحلك
السؤال بتاع شنوده وبولس اللى سالته لخادم المسيح ميت مره ومردش


بس اشرحلك شئ قبل السؤال كان الكلام عن لبس النساء فى المسيحية
والااسلام


انتى عارفه ان الحجاب هو اللبس الاسلامى للمراه اللى مفهوش
اختلاف

يعنى غيره سواء نقاب او مش حجاب اراء ممكن قليلين يؤمنوا بيها بس
عندنا الحجاب مفهوش خلاف تقريبا وعليه اجماع


وده من اول الاسلام لحد الف سنه قادمة

لان عندنا اساسيات لا تتغير فى ديننا مهما
تغير الزمان لان
الدين واحد


كان سؤالى للاستاذ خادم الممسيح

اللبس اللى بتلبسه المسيحيات دلوقتى امام القسيسين والبابوات لبس يقبله الدين المسيحى ولا يرفضه

يعنى اللى بتخش على البابا شتوده بليس عارى نوعا ما وهو لا يعترض على هذا اللبس لانه مش مخالف للمسيحية

لو دخلت على بولس بيه كان هيقول عليها ايه

ينفع اللى بتخش على شنوده بلبس دلوقتى ان تخش على بولس بنفس اللبس

اكيد لو دخلت على بولس كان هيقول حرام وغلط والله اعلم
كان الموضوع يوصل لايه

اما ما تغير الزمان فما لا يقبله بولس يقبله شنوده

ويمكن يتطور الزمان بدل الشئ ده غير محكوم بدين ومحكوم بتغير
الزمن ان يوم يخشوا على القسيس بالبكينى فى هاواى لان ده لبس هذا الزمن

المهم علشان متهيش وتردى بكلام كتير وتنسى الاجابه على سؤالى

هى ما يقبله شنوده من المسيحيات فى اللبس كان يقبله بولس الرسول ولا كان هيعترض عليه

مستنى اجابه واحده يا كان
هيقبله او يرفضه وبعد كده استنى ردى ونتحاور لو حبيتى

الاجابة اللى لم يرد عليها خادم المسيح رغم تكرارى للسؤال



الفاضل احساس لسه حى

سؤالك عزيزي و بالصيغه اللي تفضلت و طرحته بيها لا يمكننى ان ارد عليه بمجرد "نعم" او "لا". ليس لأنى اريد ان اتهرب من اجابه مباشره و لكن لأنك طرحت العديد من النقاط التى لا يمكن تجاهلها و بنيت سؤالك على افكار معينه يجب ان نناقشها لو اردت ان اكون امينه معك في الرد.

اولا: حضرتك تسألنى عن رد فعل البابا شنوده او بولس الرسول و كأنى اعلم الغيب او استطيع ان اتكلم بالنيابه عنهما!!! و ممكن ارد عليك اقول "مع احترامي...بتسألنى انا ليه ما تسألهم هم"!!!!!!!!:) .... لكن كل اللي اقدر اعمله انى استنتج او اخمن ردهم بناء على تعاليم السيد المسيح و الكتاب المقدس

طيب تعال نشوف الكتاب المقدس بيعلمنا ايه عن احتشام المرأه



سفر الأمثال 31 : 30
30 الحسن غش والجمال باطل . اما المرأة المتقية الرب فهي تمدح . 31 اعطوها من ثمر يديها ولتمدحها اعمالها في الابواب

رسالة بطرس الأولى 3 : 1

3 ولا تكن زينتكنّ الزينة الخارجية من ضفر الشعر والتحلي بالذهب ولبس الثياب 4 بل انسان القلب الخفي في العديمة الفساد زينة الروح الوديع الهادئ الذي هو قدام الله كثير الثمن


الرسالة الأولى إلى تيموثاوس 2 : 9

وكذلك ان النساء يزيّنّ ذواتهنّ بلباس الحشمة مع ورع وتعقل لا بضفائر او ذهب او لآلىء او ملابس كثيرة الثمن 10 بل كما يليق بنساء متعاهدات بتقوى الله باعمال صالحة
.

واضح من النصوص السابقه ان الكتاب المقدس يعلمنا الأحتشام و السلوك بنقاء و تقوي.... و ده كلام يصلح لكل مكان و زمان لأنه يتعلق بسلوك الأنسان نفسه و ليس بالظروف المحيطه به.

و بناء عليه فلو القديس بولس او البابا شنوده او اى ااب كاهن شاف سيده او بنت مسيحيه لابسه لبس غير لائق فأعتقد انه هينصحها و يعلمها الكتاب بيقول ايه عن سلوك الانسان المسيحي

ثانيا صيغة سؤالك نفسها فيها خطأ. انت تسأل عن ما يرضي به البابا شنوده او بولس الرسول او اى اب كاهن. و انا اقول لك يا سيدي ا لفاضل اننا كمسيحيين لا نسعى لفعل ما يرضي اى انسان مهما كانت محبتنا له و اعتزازنا بيه و مهما كانت مكانته في الكنيسه

لأنه

(ينبغي ان يطاع الله اكثر من الناس(اعمال 5:29

و كما يقول القديس يوحنا ذهبي الفم

ليكن ضميرنا بعد الله قانوناً ورقيباً لنا في كافة الامور حتي اذا عرفنا مصدر هبوب الرياح وجهنا نحوها الاشرعة

يعنى انا كمسيحيه عندي تعاليم الكتاب المقدس و وصايا ربي اليّ... و فيّ الروح القدس يرشدنى .... و لازم اكون انا اول رقيب على نفسي بدون الحاجه لأى فرض خارجي يملي علي ما افعل و ما لا افعل. انا رقيب نفسي مسؤوله عن تصرفاتى و مسؤله عن سلوكي و مظهرى

ايمانى علاقه بيني و بين الهي ....علاقه محبه اريد فيها ان افعل ما يفرح قلبه و يرضيه .... ليس ما يرضي القديسين و الآباء الكهنه!!

ثالثا: انت تقول: اللبس اللي بتلبسه المسيحيات امام القسيسين

و اتساءل انا بدوري.... ما هو هذا اللبس الذي تقصده و هل حضرتك شفت كل بنت مسيحيه في العالم بتلبس ايه علشان تعمم قولك؟؟؟


اتمنى انى اكون وفقت في الرد على سؤالك و مرحبا بك و بأسئلتك و نقاشك

ربنا معاك



الأحد، سبتمبر 21، 2008

An Attorney and his Sons Hire a Mob of Thugs to Destroy an Historical Church in Rasheed, Egypt





An attorney of law and his two sons who are public prosecutors, accompanied by a mob of about 50 thugs attacked an historical Roman Orthodox church in Rasheed, Egypt. The attack took place on the 19th September 2008 directly after the early morning Muslim prayers.

The attorney, Mohammed Moustafa Kamel and his sons Mohammed and Mahmoud and their mob destroyed the fences around the church and ransacked the church itself destroying invaluable icons and the remains of saints that were kept in the historic building. The church gatekeeper, Ashraf Fahmy Abdalla was injured in the attack, and many shops owned by Christians next to the church were broken into and looted
In spite of the church being in close proximity to the local police station, there was no attempt made by the police to stop the attacks.


Father Luca Assaad Awad from St Mark’s church in Rasheed, and who leads prayers in the attacked Roman Orthodox church also, says he doesn’t understand the reason for the barbaric actions taken by the attackers. Mr. Mohammed Moustafa Kamel claims that he bought the almost 1300 year old church and the shops next to it from the previous Roman Orthodox bishop. The current Patriarch denies any knowledge of this sale.





It is worth noting that there has been an agreement between the Coptic Orthodox church and the Roman Orthodox church that the Copts may use the Roman Orthodox churches for prayers. Hence Father Luca has been holding mass celebrations in the historic church.


Dr. Naguib Gobrail, president of the Egyptian Association for Human Rights condemned the attacks especially that the perpetrators are law professionals whose responsibility is to uphold the law and ensure justice for all citizens. He also condemned the lack of action on the part of the police who failed to prevent this barbaric attack on a place of worship. Dr. Gobrail wonders if the attack was on a Muslim place of worship, that we would have seen such inaction.








Sources:

Copts-United

Free Copts

الاثنين، سبتمبر 15، 2008

Muslim Extremists Call for Violence against Christian Monasteries in Egypt

O people of Islam come to martyrdom in Ramadan…the month of repentance and forgiveness

Groups of Islamic extremists have published a call for jihad against the monasteries of Wadi-El-Natrun on their websites.Their call comes soon after the rumor spread by the prominent Islamic figure Dr. Zaghloul El Naggar claiming that a Christian convert to Islam has been detained in a Wadi-El-Natrun monastery and subsequently murdered by the Coptic church after refusing to denounce Islam. It is worth noting that the woman in question had declared four years ago that she never converted to Islam and that she was “born a Christian and will die a Christian”

El Naggar made his accusation in an interview with Egyptian newspaper “Al-Khamis” and failed to provide any evidence to support his claims. Unfortunately this isn’t the first instance where Dr. El Naggar makes unsubstantiated accusations against the church and Christian community of Egypt. Last year he claimed that the church is secretly proselytizing to Muslims and converting them to Christianity in large numbers. He also claimed that he knows of the hideouts where these christenings take place and that he has documentations to support his claims.

To this date he has not provided any evidence to support either claim. It seems that there is no need for providing evidence to incite extremists to demand revenge especially during the month of Ramadan “the month of repentance and forgiveness” according to the extremist website. The emotive call to jihad is demanding of Muslims to wake up and strike the infidel Jews and Christians with a fist of iron. As well as blowing up the monasteries of the “murderous Christians” and reducing them to ashes, they are demanding Egyptian Muslims rise up and attack the Israeli embassy and also the building that houses the office of State Security.An

excerpt of the text published on the website:

“Blow up the monasteries with the worshippers of the crucifix inside them
Do not leave them a safe means of escape

O people of Islam come to martyrdom in Ramadan…the month of repentance and forgiveness

Tear up Egyptian Christians and shed their blood
Burn the ground under their feet and let bombs rain on them from the sky

Let the volcano of anger explode in the face of the office of Infidel Security”


Link

الاثنين، يونيو 25، 2007

AN OFFICIAL ANNOUNCEMENT TO ALL NEWS MEDIA

The American Coptic Association, the International Christian Union, and other National and International Human Rights Organizations in and outside of the United States will hold Solidarity Rally on Wednesday, June 27, 2007 in front of the United Nation building between 44th and 45th street in New York City between 12: 00 Noon until 2:00 PM.

The purpose of the rally is to protest the bloodshed, murder and destruction of the property,
recently incurred by the Christian Community in Egypt. Although this has been happening for
many years, these attacks have been intensifying and more frequent. The criminal perpetrators
are using swords to kill, and the government of Egypt looks the other way. This appears to be
a deliberate campaign of ethnic cleansing against the Copts (Christians of Egypt) carried out
by fanatical Muslims and blessed by Mubarak's government!!

Copts are the largest minority in the world without rights! A stable Egypt is very important in
that part of the world. The atrocities facing the Copts exemplify the intolerance by the Mubarak
regime towards non-Muslim minorities. It is therefore the duty of every freedom loving person
to speak out in defense of the persecuted Coptic community, particularly since the Copts in
Egypt are unable to defend themselves or speak out.

Your coverage of this rally is crucial in order to shed a light on the persecution of non-Muslim
minorities in the Middle East. Your participation and subsequent coverage of the rally would
serve as a reminder to those in the Middle East who spread intolerance, hate, persecution and
oppression, that their actions are noticed and condemned. It would support the basic Human
Rights of Middle East minorities such as the Copts and others. We believe that a free media is
the voice of the weak, voiceless, and the oppressed.

Thank you for your anticipated support. For further information please contact:

Monir A. Dawoud, MD.
President of I.C.U. (International Christian Union)
President of A.C.A. (American Coptic Association)
E-mail:
mdmd1239@aol.com
Fax: (201) 863 6600
Phone: (201) 863 6600 Office
(201) 424 1001 Cellular
Link